What you can do to prevent Alzheimer's | Lisa Genova



المترجم: Mariam Abou-bakr
المدقّق: Salim Irangi كم شخصاً هنا يود أن يحيى إلى أن يبلغ
الثمانين من العمر على الأقل؟ نعم. أعتقد أن جميعنا لديه
هذا التوقع المشوب بالأمل بالعيش لعمرٍ مديد. لنتخيل المستقبل، مستقبلكم أنتم، ولنفترض أننا جميعًا بسن الخامسة والثمانين. الآن، لينظر كلٌ منكم إلى شخصين آخرين. أحدكم على الأغلب مريض بألزهايمر. (ضحك) حسنًا. ولعلكم تفكرون "حسناً، لن يكون أنا." إذاً، ستكون أنت الممرض. إذاً.. (ضحك) بطريقةٍ ما، هذا المرض المرعب سيؤثر
فينا جميعاًعلى الأرجح. جزء من الخوف المحيط بمرض
ألزهايمر ينبع من الشعور بأنه ليس بإمكاننا فعل أي شيء حياله. بالرغم من عقود من البحث،
مازلنا لا نملك علاجاً مغيراً لتقدم المرض ولا علاجاً شافياً. لذلك إن كنا محظوظين بالعيش لعمرٍ مديد، فيبدو أن مرض ألزهايمر سيكون مصير عقلنا. لكن من الممكن ألا يكون الأمر كذلك. ماذا لو قلت لكم أن بإمكاننا
تغيير تلك الإحصاءات، وأن بإمكاننا أن نغير مصير عقلنا حرفياً، دون الاعتماد على علاج شافٍ أو تطورات طبية؟ دعونا نبدأ بالنظر إلى ما نفهمه حالياً عن علم أعصاب مرض ألزهايمر. هذه صورة لخليتين عصبيتين متشابكتين. نقطة الالتقاء، هذا المكان
المحاط بدائرة حمراء، يسمى التشابك العصبي. التشابك العصبي هو المكان الذي
تصدر منه الناقلات العصبية. هنا تنقل الإشارات، ويحدث التواصل. هنا حيث نفكر ونشعر ونرى ونسمع ونشتهي … ونتذكر. والتشابك العصبي هو المكان
الذي يبدأ منه مرض ألزهايمر. لنضخم صورة التشابك العصبي وننظر إلى تمثيل متحرك لما يحدث. خلال عملية نقل المعلومات، بالإضافة إلى إطلاق الناقلات العصبية
مثل الجلوتامات إلى منطقة التشابك العصبي، تصدر الناقلات العصبية ببتيد
صغير الحجم يسمى أميلويد بيتا. عادةً، يتم التخلص من أميلويد بيتا
عن طريق الخلايا الدبقية الصغيرة، الخلايا الحارسة لعقولنا. في حين أن أسباب مرض ألزهايمر
على مستوى الجزيئات ماتزال موضع جدال، إلا أن معظم علماء الأعصاب
يؤمنون أن بداية المرض هي عندما يبدأ الأميلويد بيتا في التكوّم. يتم إطلاق الكثير منه، أو لا يتم
التخلص منه بكمية كافية، فيبدأ تكوم الأميلويد بيتا
في التشابكات العصبية. وحين يحدث ذلك، يتكوم
الأميلويد بيتا على نفسه، مكونًا مجموعات لزجة
تسمى ترسبات صفائح الأميلويد. كم شخصَا هنا يبلغ من العمر
أربعين عامًا أو أكثر؟ أنتم تخشون الاعتراف بالأمر الآن. هذه المرحلة الأولى للمرض، ظهور تكومات صفائح الأميلويد. قد توجد من الآن في أدمغتكم. والطريقة الوحيدة التي ستجعلنا متأكدين
من الأمر، هي إجراء مسح PET لأنكم في هذه اللحظة، تحيون
في نعمة عدم إدراك الأمر. إنكم لا تظهرون أي مشاكل في الذاكرة،
أو في اللغة، أو في الإدراك … لحد الآن. نعتقد أن الأمر يحتاج إلى 15-20 عامًا
على الأقل من تجمع صفائح الأميلويد إلى أن يصل إلى نقطة التحول، مما يؤدي إلى إثارة متتالية جزيئية تسبب الأعراض السريرية للمرض. قبل نقطة التحول، يمكن لهفوات الذاكرة أن تتضمن أشياءً مثل: "لماذا دخلت هذه الحجرة؟" أو "ما اسمه؟" أو "أين وضعت مفاتيحي؟" الآن، قبل أن يبدأ أي منكم بالهلع مرة أخرى، لأني أعلم أن نصفكم على الأقل قد صادفه
أحد هذه المواقف في ال24 ساعة الماضية — هذه جميعها أطوار طبيعية للنسيان. في الواقع، سأجادل بالقول أن هذه الأمثلة من الممكن ألا تتعلق بذاكرتكم في الأصل، لأنكم لم تعيروا انتباهكم للمكان
الذي وضعتم فيه المفاتيح في أول الأمر. بعد نقطة التحول، يكون الخلل في الذاكرة
والإدراك واللغة مختلفًا. بدلًا من العثور على مفاتيحكم في
نهاية الأمر في جيب السترة، أو على الطاولة قرب الباب، فإنكم تعثرون عليها في الثلاجة، تعثرون عليها وتفكرون، "ما الغرض من هذا الشيء؟" إذاً ماذا يحدث عندما تتراكم صفائح
الأميلويد إلى أن تصل نقطة التحول؟ إن الخلايا الدبقية الصغيرة
الحارسة تصبح مفرطة النشاط، مصدرةً مواد كيميائية
تسبب التهاب وضرر خلوي. نحن نظن أن تلك الخلايا ستبدأ بتنظيف التشابكات العصبية. يتم زيادة فسفرة لبروتين
ناقل عصبي هام يسمى "تاو"، مما يؤدي إلى التفافه على نفسه مكونا عُقدا خانقة للخلايا العصبية من الداخل. في المرحلة المنتصفة من المرض،
سيكون هناك الكثير من الالتهاب والتشابك في عراك شديد عند التشابك العصبي، ما يؤدي إلى موت الخلايا. إذاً لو كنت عالمًا يحاول
علاج هذا المرض، فعند أي مرحلة ستريد التدخل بالوقت المناسب؟ يراهن العديد من العلماء على الحل الأبسط: منع صفائح الأميلويد من بلوغ نقطة التحول، مما يعني أن اكتشاف دواء
يركز على تطوير مركّب يمنع أو يتخلص أو يقلل من
تكوم صفيحات الأميلويد. إذاً فالعلاج الشافي لمرض ألزهايمر
سيكون على الأغلب دواءً واقياً. سيتعين علينا أن نأخذ هذا الدواء
قبل بلوغ مرحلة نقطة التحول، قبل أن تبدأ المتتالية، قبل أن نبدأ بترك مفاتيحنا في الثلاجة. نحن نعتقد أن هذا هو سبب فشل
هذه الأنواع من الأدوية لحد الآن في التجارب السريرية — ليس بسبب عدم كون العلم دقيقاً، ولكن لأن أعراض المرض كانت قد ظهرت
بالفعل على المرضى في تلك التجارب. كان الأوان قد فات. فكروا في ترسب صفيحات
الأميلويد كعود ثقاب مشتعل. عند نقطة التحول، يوقد
عود الثقاب النيران بالغابة. ما إن تشتعل الغابة، لن ينجح الأمر لو أطفأت الكبريت. عليك أن تطفئ الكبريت قبل أن تشتعل الغابة. حتى قبل أن يتوصل
العلماء لهذا الأمر، فإن هذه المعلومات هي أخبارٌ جيدة بالفعل، لأنه يتضح أن الطريقة التي نعيش
بها حياتنا بإمكانها التأثير على تكوم صفيحات الأميلويد. فهناك أشياء يمكننا القيام بفعلها لكي نمنع أنفسنا من الوصول
إلى نقطة التحول تلك. لنتخيل خطر إصابتك بمرض
الألزهايمر كمقياس على شكل ميزان. سنجمع عوامل الخطر في كفة، وعندما تصطدم الكفة بالأرض،
ستظهر عليك الأعراض ويتم تشخيصك بالمرض. لنتخيل أنك بسن الخمسين. لم تعد صغيرًا، لذلك فقد تكوَّمت بعض صفيحات
الأميلويد لديك مع تقدم العمر. لقد مال ميزانك قليلاً. الآن لننظر إلى حمضك النووي. لقد ورثنا جميعاً جيناتنا
من أمهاتنا وآبائنا. بعض هذه الجينات سيزيد من خطر إصابتك،
بينما سيقلل البعض الآخر من ذلك الخطر. لو كنت مثل أليس في رواية "ماتزال أليس"، فقد ورثت طفرة جينية نادرة
تسبب زيادة الأميلويد بيتا وهذا وحده سيهوي بدفة الميزان إلى الأرض. لكن بالنسبة لمعظمنا، فإن الجينات
التي ورثناها ستخل بدفة الميزان قليلًا فقط. ومثال على ذلك هو الجين المتفاوت
APOE4 الذي يؤدي إلى زيادة الأميلويد، لكن بإمكانك أن ترث نسخة
من هذا الجين من أمك وأبيك، ولا تصاب بالألزهايمر أبداً، وهذا يعني أنه بالنسبة لمعظمنا، فإن حمضننا النووي وحده لا يحدد
ما إذا كنا سنصاب بالألزهايمر أم لا. إذاً ما الذي يحدد؟ ليس بإمكاننا فعل أي شيء بخصوص
التقدم في السن، أو الجينات التي نرثها. حتى الآن، لم نصل إلى تغيير قدَر أدمغتنا. ماذا عن النوم؟ خلال مرحلة النوم العميق، تقوم الخلايا
الدبقية بتنظيف السائل النخاعي في أدمغتنا، وهي بذلك تزيل فضلات الأيض
التي تراكمت في تشابكاتنا العصبية حين كنا يقظين. إن النوم العميق هو بمثابة
تنظيف فعال للدماغ. لكن ما الذي يحدث حين تخل
بالقسط الذي تناله من النوم؟ يعتقد الكثير من العلماء أن الإخلال بصحة النوم قد
يكون منبئًاً بالإصابة بالألزهايمر. إن عوز النوم لليلة واحدة يؤدي
إلى زيادة بنسبة أميلويد بيتا. وقد ثبت أن تراكم الأميلويد
يؤدي إلى اضطراب النوم، والذي بدوره يؤدي إلى
تراكم المزيد من الأميلويد. فينتج عن هذا دائرة مغلقة إيجابية، تزيد من ثقل دفة الميزان. ماذا أيضًا؟ صحة جهاز الدوران. ثبت أن عوامل مثل: ارتفاع ضغط
الدم، السكري، السمنة، التدخين، وارتفاع مستوى الكوليسترول،
تزيد من خطر تطور الألزهايمر لدينا. لقد أظهرت بعض الدراسات التشريحية أن ما يقارب 80% من مرضى الألزهايمر، كانوا يعانون من مرض بالقلب أو الأوعية. لقد أظهرت كثير من الدراسات أن التمرينات
الهوائية تقلل من نسبة أميلويد بيتا في نماذج حيوانية للمرض. لذلك فإن المحافظة على أسلوب
حياة وغذاء صحيين للقلب من الممكن أن يساعد
في قلب الموازين. هناك الكثير من الأشياء التي يمكن أن نفعلها لنمنع أو نؤجل بداية الألزهايمر. لكن لنفرض أنك لم تفعل أي منها. لنفترض أنك بعمر الخامسة والستين، وأن هناك من أصيبوا بالألزهايمر في عائلتك،
فإنك غالباً قد ورثت جيناً أو اثنين مما أثقل كفة الميزان قليلًا؛ لقد استنفذت كل فرصك على مر سنوات؛ أنت تحب اللحم المقدد، ولا تجري ما لم يطاردك أحدهم. (ضحك) لنتخيل أن صفيحات الأميلويد لديك
قد وصلت إلى نقطة التحول. لقد هوت كفة الميزان إلى الأرض. لقد بدأت المتتالية، مشعلةً النار في الغابة، مسببةً الالتهاب، التشابكات، وموت الخلايا. من المفترض أن تظهر عليك أعراض المرض. من المفترض أن تجد صعوبة
في إيجاد الكلمات والمفاتيح، وتذكر ما قلته في بداية حديثي. لكن من الممكن ألا تكون كذلك. هناك شيء إضافي يمكنك القيام به لتحمي نفسك من اختبار أعراض الألزهايمر، حتى لو كان المرض منتشراً
بشكل تام في دماغك. إن الأمر يتعلق بالليونة
العصبية والاحتياط الإدراكي. تذكر، إن مرض ألزهايمر ينتج عن فقدان التشابكات العصبية. إن الدماغ العادي يحتوي على أكثر
من مائة ترليون تشابك عصبي، وهذا مدهش؛ إن لدينا الكثير للعمل به. وهذا الرقم ليس ثابتاً. إننا نجني ونخسر تشابكات عصبية طوال الوقت، من خلال عملية يُطلق عليها الليونة العصبية. في كل مرة نتعلم فيها شيئاً جديداً، نقوم بخلق وتقوية صلات جديدة
بين الخلايا العصبية، مكونين تشابكات عصبية جديدة. في دراسة على الراهبات، تم متابعة 678 راهبة – جميعهن كنّ
فوق سن ال75 عندما بدأت الدراسة – لمدة تزيد عن عقدين. كن يخضعن لفحوصات بدنية،
واختبارات إدراكية منتظمة، وعند وفاتهن، تم التبرع بأدمغتهن لتشريحها. في بعض هذه الأدمغة،
اكتشف العلماء شيئاً مفاجئاً. بالرغم من وجود صفيحات
وتشابكات، وانكماش بحجم الدماغ — دلائل قاطعة على وجود المرض — إلا أن الراهبات التي تعود لهن تلك
الأدمغة، لم يبد عليهن أية أعراض لوجود المرض، بينما كن على قيد الحياة. كيف يمكن لهذا أن يحدث؟ نحن نعتقد أن السبب يعود إلى النسبة العالية
من الاحتياط الإدراكي لدى أولئك الراهبات، وهذه طريقة لقول أنه كان لديهن
عدد أكبر من التشابكات العصبية الفعالة. إن الأشخاص الذين بقوا
في التعليم النظامي لمدة أطول، والذين لديهم نسبة عالية من الثقافة، والذين ينخرطون باستمرار
في أنشطة محفزة للدماغ، لديهم نسبة أكبر من الاحتياط الإدراكي. لديهم وفرة في التشابكات العصبية. إذاً فحتى لو كان لديهم مرض مثل الألزهايمر، يؤثر على بعض التشابكات العصبية لديهم، فإنهم مازالوا يملكون الكثير
من التشابكات الإضافية الداعمة، وهذا يمنعهم من ملاحظة أي خلل. لنتخيل مثالاً مبسطاً. لنقل أنك تعلم فقط شيئاً واحداً عن أمرٍ ما. لنقل أنه عني. أنت تعلم أن ليسا جينوفا
كتبت رواية "ما تزال أليس" وهذا هو الأمر الوحيد الذي تعرفه عني. لديك تشابك عصبي واحد فقط. الآن، تخيل أن لديك ألزهايمر. لديك صفيحات وتشابكات والتهابات وخلايا دبقية تستهلك ذلك التشابك العصبي. عندما يسألك أحدهم من قام
بكتابة "ما تزال أليس"، فإنك لا تستطيع التذكر، لأن ذلك التشابك العصبي،
إما أنه يتدهور أو أنه قد فُقِد. لقد نسيتني للأبد. لكن ماذا لو كنت تعلم أكثر عني؟ لنقل أنك قد تعلمت أربعة أشياء عني. الآن تخيل أن لديك ألزهايمر، وأن ثلاثة من تلك التشابكات
قد تضررت أو دمرت. ما يزال لديك طريقة لتفادي الحطام. ما يزال بإمكانك تذكر اسمي. إذاً بإمكاننا أن نكون مرنين
تجاه وجود مرض ألزهايمر من خلال إيجاد طرق لا تزال سليمة. ونحن نقوم بخلق هذه الطرق،
هذا الاحتياط الإدراكي، عن طريق تعلم أشياء جديدة. نفضل أن تكون هذه الأشياء الجديدة
ذات معنى بأقصى درجة ممكنة، فتكون مزيجا من الرؤية والسماع والشعور. لذلك فإن هذا حقيقةً لا يعني
أن تحل الكلمات المتقاطعة. أنت لا تريد أن تقوم فقط باسترجاع
معلومات قد تعلمتها مسبقًا، لأن هذا يشابه التنقل
في شوارع قديمة ومألوفة، منطلقًا بين أحياء تعرفها من قبل. عليك أن تمهد الطريق لتشابكات عصبية جديدة. إن بناء دماغ مقاوم لمرض ألزهايمر يعني تعلم التحدث بالإيطالية، مقابلة أصدقاء جدد، قراءة كتاب، أو الاستماع إلى محاضرة TED رائعة. وإن، بالرغم من كل ذلك، تم تشخيصكم
بمرض ألزهايمر في يومٍ ما، فإنني قد تعلمت ثلاثة دروس من جدتي وممن عرفتهم متعايشين مع المرض. إن التشخيص لا يعني أنكم ستموتون غدًا. استمروا في الحياة. لن تفقدوا ذاكرتكم العاطفية. سيكون لا يزال بإمكانكم
الشعور بالحب والسعادة. من الممكن ألا تتذكروا
ما قلته منذ خمس دقائق، لكنكم ستتذكروا كيف جعلتكم تشعرون. وأنتم أكثر مما تستطيعون تذكره. شكراً لكم. (تصفيق)

46 comments

  1. Learn about survivors of Alzheimer's and medical doctors that are trained in preventing and reversing cognitive decline. Watch over 60 videos with neuroscientist Dr. Bredesen, neurologists, medical doctors and survivors that implement the Bredesen ReCODE Protocol to reverse Alzheimer's. https://alzheimershasbeenreversed.org/page-1-videos

  2. Is it true Lisa Genova is a PhD type "doctor" and not a real medical doctor? If so, she cannot prescribe drugs or perform surgery, not even sew up a cut thumb for a fee.

  3. To expand our mind is wat they teach us in school but they dnt tell us it’s actually the way it will keep you living a better life. Education is the key

  4. If you drink a lot and/or don't eat well you may have a B1 deficiency. Acetaldehyde may then build up in your liver. You can damage your brain via your digestive system.

  5. The Father of Optic fiber (enable the invention of internet) and Nobel Prize Physics Engineer Dr. Charles Kao also have this diseases. But his wife Gwen Kao starts Alzheimer's charity and has to do the lecture on behalf of Dr Kao because he cannot remember anymore.

  6. You missed one single factor: what makes amyloid beta to accumulate and "why" would it target synapses? I will give you a clue! What if synapses and neurotransmitters "attract" amyloid? Why? "Roads taken too often bring not new ends"!!!! You might not understand that and I hope I could make time to explain one shining day! 😊

  7. From what I see, my grandma is at an intermediate stage. While she can't recall things or people properly, you can see that there is some logic remaining. Like… She'll call a bunny plush with overalls a baby (the bunny is wearing human clothes sized for a baby and babies often carry plushes). While she doesn't always remember people, she associates them with people who are either close in resemblance or that have a similar function or that she likes about the same. And from other stories I've heard, people with Alzheimer's will still make the closest connection they can get in a logical manner (not the logic you'd expect from an adult, but from a kid or toddler's perspective) until it's more advanced. I'm always very upset when people think of Alzheimer's people as zombies with no feelings or burdens or think they do or say things on purpose. I know some things they say or do might be hurtful, but their sense of reality is not the same as yours anymore. Be considerate even when they don't recognize you anymore…

  8. Life is not all about health and living long….I hear people say, "if you ain't got health, you don't have anything "…Well, eventually we lose health…." Some because
    of the DNA we inherit "….but we are who we are , long or short….Optimism is good, for the emtion of life and a whole lot of life is about emotions….
    There are general things we can do…..for our health….but WE ARE MORE THAN OUR HEALTH….

  9. 3-steps to become a saint: (1) Find the Center. (2) Admit that I'm a sinner. (3) Realize, finally, that my life is not about myself.

  10. Alzheimer's came on the scene after aluminum was invented. Up to that time it was a rare disease. Since then, a little over a hundred years, it has gone through the roof. You need to chelate the aluminum from your brain, and you'll be fine. No, I'm not kidding.

  11. I've done something stupid, as i always do for a reason — but here I was attempting to save brain power, and for over a quarter of a century and no test came up with something, as I eventually thought I had a brain tumor. My brain seemed to have reconfigured its electric circuits by magnets (it's promising but needs more intensive testing, one me, and gave myself the summer till next winter) a broche which I wear in permanence, and I work with a modified headset. To my amazement, i seem after 2 months. Something which was initially a Wi-Fi antenna strainer, is doing much more, hyper sensitivity like a dry-brain, my head in a vise of nerves literally burning from the inside concentrating, which I link to psychological stress, all that under control, improved concentration, memory loss pockets, now gain, no more migraine, an 8 hours deep sleep, vertiginous walking, and worse sudden changes of sight at loss of balance that's gone, all that without medication, and it cost me in all under 25 Euros.

  12. Think about it, your heart gets blocked by fat . So why would the Brain not suffer from the same problems?

  13. First step is to understand that Alzheimer's is not a disease! It is a deficiency of certain vital nutrient(s). 2nd step is to link with a functional medicine practitioner who understands the first step.

  14. She has an excellent way of explaining complicated information. Succinct and to the point. Great talk. Thank you.

  15. other studies have found that higher education does not keep you from getting alzheimer's. (Ive seen engineers with dementia) I'm not sure that anything other than diet can help. Ive read studeis that diet is very important in helping with memory loss.

  16. Alzheimer's disease is literally insulin resistance in the brain. The only thing with fixes insulin resistance is intermittent fasting and/or low-carb, high-fat diet.

  17. Try 48 days or 21 days water fasting. In hindu scientific tradition, water fasting helps to relieve brain toxins.

  18. “ bacteria “ that eats your teeth “ it makes plaque “ carbohydrates none essential food feeds plaque “ earnings the ones in your ears lets bacteria in “ plaque sticks blood vessels “ brain “ teeth “ cause & effect “

  19. I'm so tired of reading people's pseudo-science BS in these comments. I know a ton of families with loved ones suffering from this disease who did everything right—diet, exercise, weight… It's so ignorant. It's like people who will tell a cancer victim that negative thought caused their disease—wait until they or their loved one gets it. It is so complex and they really don't know all the factors for prevention or treatment. We need research into both ends—the causes and the medications to treat and improve the quality of life for the people suffering. It's not faults or as simple as diet or taking turmeric or whatever BS these idiots in the thread have read about on the internet or in one interesting study.

Leave a Reply

(*) Required, Your email will not be published